في ثمن النهاية كاس العرش نهايات قبل الاوان ----||---في ذكرى تاسيسها صحافيو جريدة العلم في وقفة احتجاجية ..وبعدها ؟ ----||---انخفاض في أسعار المنتوجات البترولية ----||---• جهة دكالة عبدة: • تجنيد 4216 إطارا للسهر على إنجاز الإحصاء العام للسكنى والسكني لسنة 2014 ----||---اولمبيك اسفي يعقد جمعه العام ----||---اولمبيك اسفي ...الدوزيام سيري هكذا ومن البداية ؟ ----||---هل تدري يا سيدتي ----||---فهمت متأخرا ----||---برنامج ثمن نهاية كأس العرش ----||---محمد خيي بابا بريق محبة وتقدير واعتراف لذات الزمن الجميل ----||---
فــــــورة حـــارقـــة

شعر  ناصر الســـوسي

       المحمدية 

غلبتني صيحتي،

لما عاج طيف عاشقـتي.

لكنني عجزت عن لملمة نتوءاتها التي تراودني؛

تجتاحني،

لتتلألأ

سرابا،

ضبابا،

كضياء بلورات راقصة تغريني؛

أو أسئلة جنائزية تحيرني

في دواخلي القصية المرتجة بغير مقدار.


أيها المخبوء في ثمالة كأسي؛

أيها المخبوء في طلاسم أوثاني؛

 وذعري،

لاتته في سر عينيها الحوراوين؛

بل صل على شاهدة مثواها

بقريض لاهب كالجمر

يزيد الجراح جراحا؛

في فورة نهار ساطع

قبل أن يشيع الغروب ما فضل من الشفق المتوهج؛

ويطوح بي السهد في غسق الدجى.

لينزف جرحي،

مرة،

ومرة،

ومرات،

 سَاخنا

 

 

مثل زخات مزن صاعقة في عز صيف؛

أذكر أني لفلفت فيه أناشيد زمن ولى؛

طفقت نقوشا سومرية محفورة

على شاهدة جدث سيجه صدري

لمن احتضروا في مقابر ذاكرتي؛

وأظل أنا بلا عنوان

شريدا؛

لأن صيحابي كفوا عن سماع صهيل وجدي

ذات منتصف ليل، فهويت،

وأنا أكتب على السوالف المهدلة هيامي

بمداد من نزيف هدني؛

قبل أن ينهش ذباب الموت

لظى عشقي؛

ووقـدة اشتياقي،

فأموت لذكراها الحارقة

 شهيدا،

شهيدا،

شهيدا.

ناصر السوسي

المحمدية

 

تطوير و تصميم Youssef fatine