الدورة الرابعة و العشرين لمهرجان الطرب الغرناطي بوجدة الوفاء لشيوخ الغرناطي ----||---ليلة التراث شعر وموسيقى بنادي المحامين بأسفي ----||---المكتب المسير لاولمبيك أسفي: لنا الثقة الكاملة في نزاهة القضاء لإنصافنا ووضع حد لعمليات التحريض و التعنيف الممارس ضد أعضاء المكتب المسير للفريق ----||---ليلة موسيقية بمناسبة اليوم العالمي للموسيقى بمدينة الفنون يوم السبت ----||---فريق" إناكتس" للمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بأسفي يفوز بالمركز الأول على المستوى الجهوي ----||---نتائج دعم المشاريع الثقافية والفنية في قطاعالموسيقى والفنون الكوريغرافية برسم الدورةالثانية لسنة 2015 ----||---هناك دقيقة لا تعد ستين ثانية بل 61 ثانية مع نهاية شهر يونيو ----||---مهرجان شفشاون الدولي لفيلم الطفولة والشباب من 09 إلى 13 شتنبر 2015 -الدورة الرابعة- ----||---قراءات قصصية من عبق الأقحوان في مدينة القنيطرة ----||---ريم مبادرات و المكتب الشريف للفوسفاط في برنامج مواكبة حاملي مشاريع المقاولات الصغرى باسفي ----||---
الركن القانوني

حق الدفاع
حق الدفاع

فــــــورة حـــارقـــة

شعر  ناصر الســـوسي

       المحمدية 

غلبتني صيحتي،

لما عاج طيف عاشقـتي.

لكنني عجزت عن لملمة نتوءاتها التي تراودني؛

تجتاحني،

لتتلألأ

سرابا،

ضبابا،

كضياء بلورات راقصة تغريني؛

أو أسئلة جنائزية تحيرني

في دواخلي القصية المرتجة بغير مقدار.


أيها المخبوء في ثمالة كأسي؛

أيها المخبوء في طلاسم أوثاني؛

 وذعري،

لاتته في سر عينيها الحوراوين؛

بل صل على شاهدة مثواها

بقريض لاهب كالجمر

يزيد الجراح جراحا؛

في فورة نهار ساطع

قبل أن يشيع الغروب ما فضل من الشفق المتوهج؛

ويطوح بي السهد في غسق الدجى.

لينزف جرحي،

مرة،

ومرة،

ومرات،

 سَاخنا

 

 

مثل زخات مزن صاعقة في عز صيف؛

أذكر أني لفلفت فيه أناشيد زمن ولى؛

طفقت نقوشا سومرية محفورة

على شاهدة جدث سيجه صدري

لمن احتضروا في مقابر ذاكرتي؛

وأظل أنا بلا عنوان

شريدا؛

لأن صيحابي كفوا عن سماع صهيل وجدي

ذات منتصف ليل، فهويت،

وأنا أكتب على السوالف المهدلة هيامي

بمداد من نزيف هدني؛

قبل أن ينهش ذباب الموت

لظى عشقي؛

ووقـدة اشتياقي،

فأموت لذكراها الحارقة

 شهيدا،

شهيدا،

شهيدا.

ناصر السوسي

المحمدية

 

تطوير و تصميم Youssef fatine